Print ISSN: 2617-9547

Online ISSN: 2617-9555

Issue 1,

Issue 1


Technology as a system of continuity

khalel Ibrahim Ali; Mohammed Waleed Yousif

The Iraqi Journal of Architecture and Planning, 2001, Volume 1, Issue 1, Pages 121-134

Abstract
Technology has consistently been uscd loosely,as a tcllllin010gy,duc to the various
deflnitions used by theoretical studies. The introduction of the General System
Theow (GST)haS assisted in creating a f1111l ground through which aspects of any
systenl can be expressed and studied.
This paper deals with technology as a system, as deflned, by(GST),and
consequently it 、vas found that it contains self‐ thinking and generative subsystems
、vhich usc thc Entropy to transfer potential system into world ofreality.This papcr,
als9, deals 、vith technology as an infollllational system, which if combined with
Entropy, can provide a clearer and stronger theoretical frame、 vork to relate to
continuity in general and architecture speciflcany.
الملخص
یحاط استخدام مفهوم التکنولوجیا بکثیر من اللبس والغموض فی التعاریف والدراسات النظریة .
وقد ساعدت نظریة النظم العامة فی تکوین أرضیة صلبة لتفسیر ودراسة عدد من المواضیع النظریة
والعملیة .
بالاعتماد طروحات هذه النظریة، تقدم الورقة التکنولوجیا باعتبارها نظاما له مکونات مرتبطة بنمط
العلاقات لغرض محدد مبرزة ان المرتکزات الأساسیة للتکنولوجیا، هی مفردات هذا النظام اضافة الى
تحدیدها نظم ثانویة تعمل من خلال الممارسة للتکنولوجیا وهی النظم التوالدیة والنظم المفکرة التی
تستخدم الانتروبی لنقل القدرات الکامنة للنظام الى الواقع.
کما تنظرالورقة الى التکنولوجیا کنظام معالجة للمعلومات التی اذا ربطت بالانتروبی فأنها توفر
اطارا واضحا لدراسة التواصلیة على العموم والعمارة بالتحدید.

Effect of sides and back distances between buildings on the quantity of energy impact on building mass in urban fabric in Iraqi housing projects

Miqdad Haider AL-Jawadi; Saad Fawzi AL-Naeemi

The Iraqi Journal of Architecture and Planning, 2001, Volume 1, Issue 1, Pages 135-145

Abstract:
This paper deals with the effect of inter-house distances in new cities on the thermal comfort inside houses, as well as the effect of increasing such distances on energy waste and the increase of dependency on air-conditioning and artificial aids. In this paper comparison has been done between the quantity of energy impact on separated houses and energy quantity impact of the same mass in urban fabric (-for housing projects having similar houses). The study has been carried out for case of attaching from three sides and for detached houses with inter-house distances between 2-8 meters. Results have been give for two cases, the first when streets are without trees and the second- when streets are planted with trees. The results were obtained by using computer program designed especially for this research. And is designed to be connected to Auto cAD (13) program.
الملخص
یعتبر التقارب بین البیوت فی العمارة الترائیة من احدى المسببات الرئیسیة فی جعل الأحیاء السکنیة ذات مناخ
معتدل یختلف عن المناخ العام الذی یحیط المنطقة، وأن ابتعاد المساکن عن بعضها البعض فی المدینة المعاصرة بسبب کبر مساحات الاراضی المخصصة لکل مسکن وکذلک دخول السیارة و وسائط النقل قد أسهمت فی تغییر ابعاد المدینة وابعاد مسالکها فأصبحت هذه المدینة بکتلها المتباعدة التی تلفح فیها الشمس من کل جوانبها کتلة حراریة لا یمکن العیش فیها الا بأجهزة تکییف اصطناعیة کثیرة وکبیرة. ولغرض التقلیل من التأثیر الحراری الذی سببه شکل المدینة الحدیثة أنصبت مساهمات الباحثین على دراسة مغردات المدینة الحدیثة التی أختلفت عن المدینة التراثیة وتقویم تأثیر هذه المفردات وکیفیة تطویرها بما یقلل من تأثیراتها الحراریة السلبیة. ولغرض المشارکة فی هذه الجهود فقد عنی بحثنا المتواضع هذا بدراسة أثر الفواصل بین البیوت فی المدینة الحدیثة على الملائمة المناخیة داخل البیوت وأثر زیادة هذه الفواصل فی الهدر من الطاقة ومایترتب من زیادة استعمال الاجهزة الاصطناعیة. وسیتم فی هذا البحث دراسة مقارنة بین الطاقة المسلطة على کتلة المسکن المنفرد

the effect of the sun on the design of glass spaces in winter

rawa fawzi Abbawi

The Iraqi Journal of Architecture and Planning, 2001, Volume 1, Issue 1, Pages 146-157

الملخص
منذ القدم اخذت النواحی البیئیة بنظر الاعتبار فی التصامیم البیئیة للابنیة ولکی یکون
المعماری مستمر ومتواصل بخدمة بیئته جاء هذا البحث لاعطائنا وسیلة لاختبار وتقییم کفاءة
التعرض الشمسی للمساحات الزجاجیة شتاءا" . ان هذا البحث هو المرحلة الثانیة من سلسلة
بحوث تعنى بالتصمیم المناخی تهدف فی النهایة  الى اعداد برنامج على الحاسب یتناول التصمیم المناخی للمبنى من کافة جوانبه یتعامل معه  المصمم فی إعطاء المتغیرات للحاسب الإلکترونی ویحصل على سلسلة  من الاحتمالات  کفاءتها المناخیة وحسب مراحل التصمیم المختلفة، یکون للمصمم  التصمیمیة تتدرج  الخیار فی اعتمادها حسب تجاوبها مع المتطلبات التصمیمیة الاخرى غیر المناخیة . وتکون  سلسلة البحوث هذه غیر محددة بموقع معین وانما یکون تطبیقها فی أی ظرف مناخی وای  موقع جغرافی او خط عرض حسب مدخلات البرنامج.  وقد تناول البحث رقم (أ) ضمن هذه السلسله أثر تصمیم النافذة على البیئة الداخلیة   صیفا"). أما البحث رقم (2) والذی نحن بصدده فقد تناول اختبار کفاءة التعرض الشمسی  للنافذة شتاءا" تبعا للعلاقة بین کل من مساحة الفتحة الزجاجیة وشکلها وعمق ارتدادها

The architectural and urban transformations of the city of Taiz and the extent of their environmental response

mohamed ahmed salam

The Iraqi Journal of Architecture and Planning, 2001, Volume 1, Issue 1, Pages 158-181
DOI: IQJAP/iqjap.2001.169832

الملخص
عبر عصور تطوره المختلفة أستطاع الإنسان الیمنی ان ینجح فی عمل تکویناته المعماریة والعمرانیة وایجاد
عمارة عضویة بیئیة، ومن خلال تلائمه مع طبیعة المنطقة أستطاع ان یوجد طرزا معماریة متمیزة عن بقیة الطرز
الأخرى وذلک على مستوى الوطن العربی والعالم. وعمارة وعمران الیمن التقلیدیة استطاعت ان تتلائم بشکل جید مع العوامل البیئیة المحیطة بالإضافة الى تلبیتها للنواحی الوظیفیة التی تؤدیه ا("، وتوافقت کذلک مع الطبیعة الدینیة لنسکان. لقد أبدع المعمار الیمنی التقلیدی عمارة مندمجة مع التضاریس مستخدمة المواد الأولیة الموجودة والتی وفوت الوقت والمال والجهد لإنسان الیمنی، ونتج عن ذلک عمارة متوازنة مع کل الفصول، کما نتج عنه تکوینات عمرانیة تلقائیة تتناسب مع البیئة وتوفر متطلبات الأنسان فی السکن والعمل والعبادة. ومدینة تعز القدیمة هى واحدة من المدن الیمنیة التی أستمدت أصالتها ن بیئتها وتجاوبت بعمارتها وعمرانها هذه البیئة الى حد کبیر. ولکنها فی الآونة الأخیرة ونتیجة للتطورات الاجتماعیة - الأقتصادیة وکذلک التغیرات السیاسیة بدأت تعانی من الکثیر من المشاکل مثل الهجرات الداخلیة (من المحافظة) والخارجیة (من بقیة المحافظات وخارج الجمهوریة) الیها
والأزدیاد الطبیعی لسکانها... مما جعلها تتطور بشکل عشوائی وفی جمیع اتجاهاتها وظهرت فیها أنماط

Continuity between Architectural Heritage and Contemporary Urban

Adel said Al-Obaidi

The Iraqi Journal of Architecture and Planning, 2001, Volume 1, Issue 1, Pages 197-209

Abstract:
Architecture is a cultural outcome that incorporates man's ideas, his past, present and future, through the use of symbols, forms and Architectural solutions to satisfy human needs. In order to incorporate contemporary Architectural activities with time, place and comply with the society requirements, they have to achieve continuity with the rich Architectural heritage, considering the substantial fact exemplified by the connection of time annuluses: Past, Present and Future. Due to rapid developments and changes that came upon the world ; the national, regional and local identity of the built environment has suffered from abatement and disappearance under the invasion of intruder architectural trends. Drifting to imitate these trends, (by few architects and urban designers) , dispute of its anomalies claiming to pursue continuity with modem and post - modern trends, has created a state controversy and confusion in local architectural environment, and losing for its identity, and disconnecting the continuity with architectural tradition. These issues represent the main problems this paper intends to discuss and solve. Therefore, this paper aimes at identifying hindrances and problems which faces contemporary architecture in regard to the dialogue rvith tradition; examining the probable and possible ways in achieving it, through an analytical and renewed view for the concepts and principles of cultural continuity. In addition, it describes the role of architects in expressing this context. Aiming at establishing primary steps to formulate our local identity and ambitions in preparing developed urban designs, that suits the spirit and requirements of this era. through continuity with the concepts, characteristics and signs of our rich architectural heritage, and with the meanings of our contemporary thinking.
الملخص
العمارة هی نتاج حضاری یجسد فکر الإنسان ، ماضیه و حاضره ومستقبله من خلال استخدام رموز وأشکال
وحلول معماریة لتلبیة الحاجات الإنسانیة.  ولأجل أن یکون النشاط المعماری المعاصر مرتبطا بزمانه ومکانه وملبیا لمتطلبات مجتمعه ، علیه أن یتواصل  مع تراثه العمرانی الغنی ، باعتبار أن هنالک حقیقة جوهریة تتمثل بترابط حلقات الزمن :  الحاضر ،  الماضى ، و  والمستقبل.
إلا أن الهویة القومیة والمحلیة للبیئة العمرانیة وبفعل المتغیرات والتطورات السریعة التی طرأت على العللم ،
بدأت تعانی من اضمحلال وانحسار الخصوصیات الذاتیة (القطریة،والإقلیمیة) ، تحت وطأة غزو التیارات المعماریة  الدخیلة ، وانسیاق بعض المصممین المعماریین والحضریین الى تقلید هذه التیارات على علاقتها بدعوى التواصل مع  الحداثة والتطور ، مما أوجد حالة من التناقض والإرباک فی البیئة العمرانیة المحلیة وفقدان لهویتها ، وانقطاع عن  التواصل مع ترائها الغنی .. ویمثل ذلک المشکلة الأساسیة التی یسعى البحث الى مناقشتها وإیجاد الحلول لها.  لذا فقد استهدف البحث تشخیص المعوقات والمشاکل التی تواجه النشاط المعماری المعاصر فیما یخص
موضوع التواصل مع التراث العمرانی ،

Defensibility of Traditional Context

Bahaa Isa Idco

The Iraqi Journal of Architecture and Planning, 2001, Volume 1, Issue 1, Pages 210-220

الملخص
منذ القدم اخذت النواحی البیئیة بنظر الاعتبار فی التصامیم البیئیة للابنیة ولکی یکون
المعماری مستمر ومتواصل بخدمة بیئته جاء هذا البحث لاعطائنا وسیلة لاختبار وتقییم کفاءة
التعرض الشمسی للمساحات الزجاجیة شتاءا" . ان هذا البحث هو المرحلة الثانیة من سلسلة
بحوث تعنى بالتصمیم المناخی تهدف فی النهایة  الى اعداد برنامج على الحاسب یتناول التصمیم المناخی للمبنى من کافة جوانبه یتعامل معه  المصمم فی إعطاء المتغیرات للحاسب الإلکترونی ویحصل على سلسلة  من الاحتمالات  کفاءتها المناخیة وحسب مراحل التصمیم المختلفة، یکون للمصمم  التصمیمیة تتدرج  الخیار فی اعتمادها حسب تجاوبها مع المتطلبات التصمیمیة الاخرى غیر المناخیة . وتکون  سلسلة البحوث هذه غیر محددة بموقع معین وانما یکون تطبیقها فی أی ظرف مناخی وای  موقع جغرافی او خط عرض حسب مدخلات البرنامج.  وقد تناول البحث رقم (أ) ضمن هذه السلسله أثر تصمیم النافذة على البیئة الداخلیة   صیفا"). أما البحث رقم (2) والذی نحن بصدده فقد تناول اختبار کفاءة التعرض الشمسی  للنافذة شتاءا" تبعا للعلاقة بین کل من مساحة الفتحة الزجاجیة وشکلها وعمق ارتدادها

planning process for small cities in Iraq

Najeel Kamal Abdulrazak

The Iraqi Journal of Architecture and Planning, 2001, Volume 1, Issue 1, Pages 182-196

Abstract
The planning for small towns in Iraq in it's objectives and principles, based on future development of these towns to change its ruler character urban feature, is carried out in absence of national and regional policies, directives and slrategies, this led to ambiguous Master-plans preparation and implementation. The purpose of this paper is to study the reasons of this ambiguity and examine the plaming process of these towns or settlements to indicate some of the problen.rs u'hich are likely has impeded this process to draw attention to the shortages and demand as u,ell as to some ofueakness in its different chains.
الملخص
ان التخطیط للمدن الصغیرة فی العراق فی غایاته وأسسه یعتمد النظرة المستقبلیة للنهوض بها وتغییر طابعها
الریفی الى الطابع الحضری ویتم بغیاب سیاسات وموجهات وإستراتیجیات إقلیمیة وقومیة نتج عنه تخبط فی إعداد
تصامیمها الأساسیة وتنفیذها والغرض من هذا البحث هو لدراسة الأسباب التی نجم عنه هذا التخبط وأختیار عملیة
التخطیط لهذه المدن أو المستوطنات لتأشیر بعض المشاکل التی تواجه هذه العملیة وذلک بإظهار النقص والحاجة
بالإضافة الى الضعف فی حلقاتها المختلفة.